منتدى عالم الاسلام

منتدى يكتمل اسلامك و تتعلم فيه اشياءا كثيرة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كفران النعمة وحب العسير الشاقطبيعة معوجة مريضة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 19
تاريخ التسجيل : 27/08/2018
العمر : 12

مُساهمةموضوع: كفران النعمة وحب العسير الشاقطبيعة معوجة مريضة   الثلاثاء أغسطس 28, 2018 11:24 am

(وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ * فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا) [سبأ:18-19].

إن مواطن الضعف في طبيعة الإنسان أن إذا استمرت به الحال واحدة من النعمة والراحة والخير: يملّلها ويسأمها – رغم ما تحمل من لذة وراحة ورفاهية- ويريد التغيير والتبديل مهما كلفه من ثمن باهظ وجرّ إليه من البلاء والمحن. هذا هو الحال الذي أشار إليه القرآن الكريم بلفظة: (بطرت) في قوله تعالى: (وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ بَطِرَتْ مَعِيشَتَهَا) [القصص:58].

وهذه هي قصة سبأ التي أنعم الله عليها بكل الخيرات وعبّد طرقها وملأها أمناً وراحة: (وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ الْقُرَى الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا السَّيْرَ سِيرُوا فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّامًا آمِنِينَ) فكفروا بهذه النعمة ولم يقدروها حق قدرها: (فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا) [سبأ:19].

ليس هذا من السفر في شيء ! نخرج ونأكل ونشرب ، ونتحدث وإذا بنا نصل إلى منزلنا ، بل لابد أن يكون السفر طويلاً وفيه من التعب والمشقة ما فيه، فكما أن سلب الله تعالى منهم نعمهم وخيراتهم وجعلهم أحاديث ومزّقهم كل ممزق. قال تعالى: (فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ) [سبأ:19].

إنني أشعر في كثير من البلاد العربية والإسلامية والمجتمعات الإسلامية بوجود هذا المرض (البطر) فحيثما تلفّت تسمع هاتفاً بـ (هل من مزيد ؟ وهل من جديد؟) وليس من هاتف أخطر ممن يقول: هل من جديد ؟ ومهما كانت الأوضاع والظروف ، فإن أحب هاتف إلى الناس من يقول: عاشت الثورة. وليست هذه الهتافات إلا بمثابة أخطار وابتلاءات تحيق بشعب أو بلاد، فلا يبقى أي تمييز بين الصالح والطالح والأمن والفساد، والنصح والغش ، ولا يبقى أي تفكير في العواقب والنتائج ، إن هذا المنهج من التفكير ، وهذه النفسية المتقلبة التي لا تستقر على حال مصدر خطر كبير ، وقد يؤدي إلى مصير قوم سبأ من الدمار والهلاك. قال تعالى: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُواْ نِعْمَةَ اللّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّواْ قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ * جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا وَبِئْسَ الْقَرَارُ) [إبراهيم:28].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamed05.ahlamontada.com
 
كفران النعمة وحب العسير الشاقطبيعة معوجة مريضة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عالم الاسلام :: الاسلام والحياه العامه-
انتقل الى: